التطعيم المزدوج "قد يسرع" من القضاء على مرض شلل الأطفال
عدد من الدول الفقيرة بينها اليمن لم تقضي على مرض شلل الأطفال بعد
2014-08-22 الساعة 17:01 (يمن توك - متابعات)

أشار أحد الأبحاث إلى أن استخدام كلا النوعين من التطعيم ضد شلل الأطفال يمكن أن يسرع من جهود القضاء على هذا المرض في أنحاء العالم.

ويأتي التطعيم عن طريق الفم في مقدمة الجهود للقضاء على شلل الأطفال، لكن تجارب أجريت في الهند أظهرت أن تطعيما إضافيا لفيروس خامل مسبب للمرض، وهو ما يعرف بلقاح شلل الأطفال المعطل، يعزز من الحصانة ضد المرض.

وذكرت منظمة الصحة العالمية أن هذه النتائج، التي نشرت في دورية "ساينس" العلمية، "تاريخية بالفعل".

ويمكن لهذا المرض، الذي ينتشر عن طريق البراز الملوث، أن يسبب الشلل وحتى الوفاة.

وكانت مكافحة شلل الأطفال واحدة من قصص النجاح الكبرى على مستوى الصحة العالمية.

وفي عام 1988، كانت هناك 350 ألف حالة إصابة بمرض شلل الأطفال في أكثر من 125 دولة.

ويمثل التطعيم بقطرتين عن طريق الفم، والذي يحتوي على فيروس لشلل الأطفال في نهاية الأسبوع، هو الأداة المفضلة في جهود القضاء على المرض لأنها رخيصة الثمن وتمنح مقاومة للجهاز الهضمي للحد من انتقال الفيروس.
ويعمل هذا اللقاح، الذي يجري تناوله عن طريق الحقن، بشكل كبير في مجرى الدم.

وقال البروفيسور نيكولاس غراسلي من جامعة امبريال كولدج لندن وأحد المشاركين في البحث لبي بي سي إنه "بالرغم من ذلك فإن اللقاح الذي يعطى عن طريق الفم يكون أقل فاعلية في هذه الأماكن بالضبط التي نريد أن يكون له فاعلية فيها".
ويعتقد أن أنواع أخرى من العدوى قد تتداخل مع اللقاح.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص