نائب رئيس الجمهورية : أثبت أبناء مأرب أنهم أولو قوة وأولو بأس شديد
2017-09-13 الساعة 01:01 (وكالات)

 

قال نائب رئيس الجمهورية الفريق الركن علي محسن الأحمر ، أن أبناء مأرب أثبتوا هم أولو قوة وأولو بأس شديد، فهم من صمدوا في اللحظات الحرجة وكانوا درعاً قوياً لأبناء اليمن قاطبة وللشرعية التي صوت لها ملايين اليمنيين.

جاء ذلك خلال ترأسه ، الثلاثاء، اجتماعاً لقيادات السلطة المحلية ومدراء المكاتب التنفيذية بمحافظة مأرب بحضور محافظ المحافظة اللواء سلطان العراده.

 

وأضاف "أن نقض المواثيق والعهود باتت سمة أساسية وملازمة للانقلابيين الحوثيين منذ أن بدأت مسيرتهم السوداء وبهذه الطريقة فقط كانوا يحققون تقدمهم الميداني وليس بقوتهم العسكرية التي عجزت حتى عن دخول قرية دماج ووصل الحوثيون خلالها لدرجة أن يطلبوا الوساطة من كل جهة".

 

وقال الفريق محسن "الحوثيون لم يصلوا إلى ما وصلوا إليه إلا نتيجة التناقضات التي كانت تسود العمل السياسي في البلاد حيث تسللت ميليشيا الحوثي عبرها حتى وصلت إلى العاصمة صنعاء"، منوهاً أن الحوثي لا يؤمن بأي ميثاق أو عهد، ففي حين الآخرون يقدمون مصلحة البلاد ويعقدون المصالحات المختلفة يستغل الحوثي هذه الفرص ويمارس فيها التصفيات المختلفة لتحقيق أهدافه.

 

وأوضح أن من سمحوا للحوثي بالمرور عبر ما كانوا يطلقون عليه حينها "الخط الأسود"، يستعد الحوثي اليوم لرد المعروف لهم بالتصفية والإقصاء ونكران الجميل كما هو عهده وكما هي سوابقه التاريخية.

 

وأكد نائب رئيس الجمهورية إلى أن أسلوب الحوثي للتصفية لم يقتصر على خصومه فقط بل حاول فرض نفسه كممثل للمذهب الزيدي ومارس مختلف الجرائم بحق علماء مجتهدين من المذهب الزيدي ومنهم العلامة المجتهد مجد الدين المؤيدي الذي مات مقهوراً منهم والعلامة عبدالرحمن شايم الذي مات مطروداً والعلامة المجتهد محمد عبدالعظيم الذي قتل الحوثيون من مؤيديه المئات.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص