بقلم
: رسالتي هذه للأشقاء في اليمن
2018-03-10 الساعة 22:46
بقلم

بعد ايام تكتمل السنة الثالثة لعاصفة الحزم التي أيدناها بالنظر الى اهدافها ومنها انهاء الانقلاب واستعادة الشرعية ولكن بعد مرور ثلاث سنوات ظهرت الاهداف الحقيقية وخاصة اهداف الامارات التي تهتم بالسواحل والموانئ والجزر  اليمنية لأهدافها الخاصة ولديها جنون عظمة للاستعمار لكنها اختارت البلد الخطأ فلا يمكن لأحفاد ممالك تبع وحِمير وسبأ ومعين وأوسان وكندة وشمر ومذحج وهمدان  أن يخضعوا لاستعمار دولة وليدة عمرها التاريخي أقل من عمر طائر في سقطرى ولكن الامارات تعتمد على مرتزقة محليين وليست القضية هنا فالثغرة الاخطر التي تستغلها هي خلاف اليمانيين واذا انتهى خلافهم سيتساقط مرتزقتها كأحجار الدومينو فهل يعي اليمانيون هذا الخلل وتتحمل جماعة الحوثي اكبر المسؤولية وعليها ان تراجع نفسها وتقبل بالتعايش مع كافة المكونات والبلد كبير وعريق يتسع للجميع ومن راجع تاريخ هذا البلد سيجد تنوع ثقافي ومعرفي تعايش منذ الاف السنين ورسالتنا لهذا البلد ان يتنازلوا لبعضهم فالمخطط عليهم كبير لن يستثني أحد واقولها بكل وضوح ان هدف الامارات تفتيت القوى اليمنية وتحويلها الى مكونات ضعيفة لكي تتفرغ هي للسواحل والموانئ وتترك اليمانيين في عزلة يعايشون الفقر والحروب طويلة الامد لديكم فرصة الان ايها الاحرار تنازلوا لبعضكم وفوتوا الفرصة على عدوكم ولا تصدقوا ان الامارات صديقة لكم من خلال ترميم المدارس او سلات غذائية فهذه مكياج تغطي به الوجه الحقيقي لها حتى لا تبصروه ونحن في القرن الافريقي رأيناه قبلكم واسألوا السودان وجيبوتي والصومال تخبركم فانتبهوا فأنتم في بداية المشوار

 

اتمنى تنشروا رسالتي هذه للأشقاء في هذا البلد العريق الذي يحبنا ونحبه

د.تاج السر عثمان

ام درمان - السودان

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص