د . عبده سعيد المغلس
لمصر العروبة القيادة والشعب والجيش تحية النصر في عيد النصر
2019-10-07 الساعة 19:29
د . عبده سعيد المغلس

تصادفنا هذه الأيام ذكرى نصر اكتوبر العظيم الذي أثبت قدرة الشعب والجيش العربي المصري على كسر أسطورة الجيش الذي لايقهر الجيش الصهيوني الذي سمى نفسه (جيش الدفاع الإسرائيلي) في مغالطة قبيحة وما أكثر المغالطات القبيحة في تاريخ أمتنا.

 

جيش مصر بقيادة مصر وشعب مصر صنعوا  ملحمة نصر اكتوبر العظيم وهاهم اليوم بتلاحمهم المتجدد يقودون ملحمة نصر جديدة ملحمة التنمية والاستقرار والنهضة لتخرج مصر من تآمر عواصف التقسيم والتجزئة التي تحاول تمزيق الأمة العربية ودولتها الوطنية ونسيجها الاجتماعي.

 

ولقيادة مصر وجيشها وشعبها علاقة متميزة مع اليمن نسجتها خيوط التاريخ والعروبة والدين والدم والاقتصاد فقد ربطت خيوط  التاريخ نسيج العلاقة بين البلدين والشعبين والقيادتين منذ أن بدأ التاريخ دورته وتدوينه، وفي عصر الدولة الإسلامية تشهد مدن مصر ونجوعها وقراها وقبائلها عمق الروابط والترابط، وفي عصر التحرر من الإمامة والاستعمار كان لمصر القيادة والجيش والشعب الدور الرائد في دعم ثورتي سبتمبر وأكتوبر، دعم على كل المستويات العسكرية والثقافية والاقتصادية والدبلوماسية،

 

عشرات الألوف من جيش مصر توزعوا مع اخوانهم من الجيش اليمني والمقاومة الشعبية في كل جبهات القتال، وتلاحمت الأكتاف بالأكتاف، واختلط تراب اليمن بحبات العرق والدم، تسطر على كل سهل وجبل ووادي أعظم ملحمة للأخوة العربية الصادقة، بأجلى معانيها وأسمى مقاصدها وصدقها، ألاف الشهداء قدموا أنفسهم في مواجهة تآمر الإمامة وإرساء دعائم الجمهورية والتحرر،

 

وانتشر المدرسون المصريون في كل قرى ومدن اليمن، يبددون ظلام الجهل الإمامي ويغرسون في عقول الشباب اليمني قيم العلم والمعرفة والعروبة، التي تعمدت الإمامة على طمسها طوال حكمها، وأتذكر ارتباط اليمنيين بمصر عندما كان يريد المواطن اليمني شراء راديو يشترط اسماعه اذاعة صوت العرب ليتأكد أن الراديو يعمل ويسمعه صوت مصر، ودعمت مصر الإقتصاد اليمني الهش بكل الإمكانيات، وكانت الدبلوماسية المصرية السند والعون لقضايا اليمن في كل المحافل الدولية، وما قدمته مصر لثورة ٢٦ سبتمبر قدمته لثورة ١٤ اكتوبر، مصر قدمت وما زالت تقدم إلى اليوم دعمها لليمن الدولة والشعب،

 

وهاهي تفتح أرضها لليمنيين في محنتهم الحالية جراء التأمر على اليمن الوطن والشرعية والمشروع، ليعيشوا ويتعلموا ويعملوا ويمتلكوا فيها، وهي تقوم بهذا الدور العظيم إدراكا منها للأخوة العربية الصادقة ولما يربطها باليمن من أمن قومي مشترك فقناة السويس تبدأ من باب المندب، عطاء مصر ونقاء مصر ودور مصر يستحق من اليمنيين التقدير والإحترام والعرفان، لقد حررني من الإمامة والإستعمار قرار لقيادة مصرية ودافع معي عن الجمهورية واليمن جندي مصري وعلمني أستاذ مصري  واستقبلتني جامعة مصرية درست فيها الطب مجانا وكنت الأول على دفعتي ونشرت اسمي ونجاحي صحيفة مصرية هذه هي مصر العروبة.

 

تحية للرئيس عبدالفتاح السيسي قائد مصر وتحية لشعب مصر وحكومتها وجيشها في عيد النصر. د عبده سعيد مغلس                   ٧ اكتوبر ٢٠١٩

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص