احمد حميد الشامي
عظمة ثورة 26 سبتمبر
2020-09-17 الساعة 18:41
احمد حميد الشامي

 

أحمد حميد الشامي 

هناك أسباب محدودة أو ظروف خاصة تؤدي إلى حدوث الثورات ، فتاريخ كل ثورة له أسباب وظروف مختلفة عن الثورات الاخرى ، إلا أن جميع الثورات تقريبا اشتركت في أمر واحد وهو قيامها ضد نظام حكم لم تكن تمتلك شرعية سياسية حقيقية ، فالثورة تحدث في مواجهة جمود النظام السياسي ، وعدم قدرته على التكيف مع المتغيرات الداخلية والخارجية ، وغالبا ما ينتج هذا الجمود من الطبيعة الاستبدادية للنظام الذي تشتعل الثورة ضده ، فالاستبداد يعرقل حركة المجتمع ويحجز حرية إفراده ، ويمنع التغير السلمي الهادئ ، الامر الذي يحتم قيام الثورة ، ويؤكد التاريخ صحة هذه الفكر ، حيث تجد أن معظم الثورات اندلعت في مواجهة الأنظمة الاستبدادية ، بينما هي ندرت إن لم نقل انعدمت في ظل الانظمة الديمقراطية الحقيقية .

ثورة 26 من سبتمبر 1962 م بحد ذاتها شكلت حدثا مهما في تاريخ اليمن وتركت نتائج واسعة النطاق من حيث التغير والتاثير في الدولة والمجتمع .

نظام الائمة كان يستند إلى نظرية الحق الإلهي بالحكم وفق لنظريات ايدلوجية متخلفة ، ويعد نفسه المصدر الأساسي لكل التشريعات والقوانين والمرجع الاول والاخير في الدولة .

من يتصفح مراحل النضال 26 من سبتمبر ومن أحداث ومغامرات نضالية وصراعات مريرة يكاد أن يشيب الطفل منها وتشمئز لها النفوس وتنهار أمامها الأعصاب .

السبب الرئيسي لقيام الثورة كان تسلط الاسرة الحاكمة وتدخلها في حياة الناس وربطهم بالشعوذة والخرافات الدينية ، فكان لنظام الحكم للائمة ذات الطابعين : 

طابع جبروتي يتجسد في حكم الشعب والسيطرة علية بقوة الحديد والنار والبطش .

وطابع ديني كهنوتي يتجسد في عملية الدجل والتظليل والخرافات القائلة من أن الأمام خليفة الله في ارضه والحاكم بأمره والناصر لدينه والحامي لشريعته وأن بينه وبين الله سريره ومنزلته عند الله عظيمة ، فمن أطاع فقد أطاع الله ورسوله ومن خالفه وعصاه فقد عصا الله ورسوله ، لكونه لا يعمل عملا الا بوحي من عند الله ، هذا هو الطابع الكهنوتي المصبوغ بالصبغة الدينية ، والذي كان يقوم بدور نشره في أوساط المجتمع على مختلف المدن والقرى ، الكهنة الدجالون أعوان الائمة ، إضافة على الجهل المطبق والفقر المدقع وإثارة التفرقة الطائفية والعنصرية والنزعات القبلية التي قامت بأدوار أثارتها اﻷمامة منذ أن بدا حكم الائمة على البلاد عند قدوم الامام الهادي ، ولا يزال اثارها حتى اليوم فما بالكم يا ابناء اليمن بدور  هذه التفرقة الهدامة وبمثل هذه الدعايات الكهنوتية عند شعب رقيق العواطف كثير التمسك بعقائدة الدينية ، انه بلا شك يكون سريع الأنصياع إلى ترويج الدعايات الكهنوتية ذات الطابع الديني .

عظمة ثورة 26 من سبتمبر كان ﻷولئك الاحرار الذين حملوا رؤوسهم على أكفهم اولئك الأبطال اليمنيين الذين وعدو على انفسهم أن يقتلعوا جذور الائمة وان يستئصلوا الطغاة من معاقلهم وان يمحوا تماما والى الابد الأخطبوط الامامي الذي استمر لفترة من الزمن ، والذين حكموا الشعب بالحديد والنار وجسدوا الخلافات في اوساط الشعب اليمني ، وعمقوا تلك النعرات القبلية في أوساط المجتمع مستخدمين شعار (فرق تسد)  اجل هذا الشعار الذي استخدمته الائمة في تلك الحقبة السوداء من تاريخ اليمن .

ثورة 26 من سبتمبر لم تكن وليدة ساعتها أو يومها  ولم تقوم ارتجالا كما يفهم البعض ، ان الثورة ليست الا ثمرة كفاح مرير ونضال طويل ومآسي شتى عانى منها أبناء الشعب اليمني ويلات العذاب والقهر والاضطهاد والتشرد والسجن والقتل عبر سنوات عديدة ، أجل ان الثورة وليدة اعوام عديدة وسنين مديدة فلقد سرعتها ارواح الشهداء منذ عام 1948 م كما تلتها عدة محاولات فردية وجماعية ومغامرات عديدة وتكتيك ثوري له أيديولوجية متمثلة في تلك المبادئ الهامة والعظيمة .

فلا ينبغي ان نترك عظمة ثورة 26 من سبتمبر لتلك القوى الرجعية المتخلفة التي تريد العودة الى الماضي الاسود ، ثمة علاقة وثيقة بين نظام الائمة قبل ثورة 26 من سبتمبر وبين مليشيات الحوثي ، كلاهم يحمل الفكر العقائدي المتخلف ويتميزون بالعنصرية المطلقة ، فضلا على ذلك اعتمدت مليشيات الحوثي على البطش والتخويف النابع من الطرق الوحشية والموروثة من عهود الائمة ، مثل تفجير منازل من يعارض افكارهم الرجعية وممارسة ابشع انواع التعذيب والقتل وهي الطرق التي ظلت قائمة في الحقبة السوداء من تاريخ اليمن .

ما أحوجنا اليوم، ونحن نخوض معركة استعادة الدولة من انقلاب مليشيات الحوثي ، أن نكون على نهج الاحرار الذين قدموا اروحهم في سبيل نجاح الثورة ، فأهداف ثورة 26 من سبتمبر هي المشروع الجامع الذي يؤسس لبناء دولة وطنية ونظام جمهوري ، والقضاء على كافة أشكال التمييز العنصري وتجريم الهاشمية السياسية بعقوبات قاسية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص