سمية عسله
هل سيتم ضرب "ايران" خلال الساعات القادمة؟
2021-01-05 الساعة 20:48
سمية عسله
رفع حالة التأهب القصوى في المدن الايرانية وإلغاء اجازات الجنود ،بالتزامن مع ارسال طائرات b52  الى الخليج العربي وفتح الاجواء السعودية أمام قطر، مما أفقد ايران قدرتها على ضبط النفس و أعلنت تخصيبها لليورانيوم بما يفوق20%.

 الرئيس ترامب ماض في استكمال مشروع التطبيع والعمل على ضم دول عربية جديدة ودفعها للتطبيع مع اسرائيل بشكل يجعلنا نتساءل عن اسباب اصرار ودوافعه  من استكمال هذا المشروع خصوصا وان ما تبقى لديه هو بضع ساعات في الحكم الى ان تشرق شمس يوم ٦يناير ثم يغادر البيت الابيض، ومن ناحية اخرى فجيمعنا نعلم ان القانون الامريكي ينص على ان يستمر الرئيس في الحكم في حال اشتعلت الحرب،ولعل الحرب على طهران هو الخيار المطروح والاقرب امام ترامب للحفاظ على كرسية والوفاء لحلفاءه في الخليج العربي ونزولا عند الرغبة الروسية في تقليم اظافر ايران في سوريا.ولن يحدث ذلك كله الا في حال تم توجيه ضربه موجعه لطهران.

ولعل النظام الايراني شعر باقتراب تلك الضربه الامريكية وقد بات ذلك واضحا بعد اعلان السعوديه منذ ساعات فتح اجواءها مع قطر في نوع من تحييد موقف قطر وغلق المجال الجوي القطري امام طهران خلال الحرب القادمة،بل والتعامل الامريكي مع قطر على انها الخزنة التي ستمول الحرب الامريكية على نظام الولي الفقيه لعدة اسباب اهمها ارضاء الدب الروسي وافساح المجال له في سوريا والاخر هو تقليم اظافر ايران وتحجيمها في الملف النووي والسبب الاخير هو ارضاء السعوديه والامارات بإخضاع النظام الايراني واخماد نيرانه في المنطقه وتحديدا اليمن التي تقبع تحت الاحتلال الحوثي الايراني لجزء من اراضيها بما يهدد الامن القومي السعودي والعربي ويهدد الممرات المائية الدوليه وحركة الملاحة فيها.

ضرب ايران خلال الساعات القادمه خطوة متوقع حدوثها بنسبة كبيرة بناءا على المعطيات السابقة وبناءا على التتابع الزمني للاحداث ففي الايام الاخيرة شاهدنا تصعيدا دوليا ضد ايران تبعه ضربات عسكرية متفرقه لاماكن حيويه معظمها عسكرية ونووية ايرانية تبعها اختراق للمخابرات الايرانيه والمواقع النووية ثم استهداف راس الملف النووي الايراني محسن فخري زاده وقتله تبعه تفاهمات مع قطر نتج عنها فتح الاجواء الجوية السعوديه امام قطر لاجبارها على اغلاق مجالها الجوي امام طهران وتمويل الحرب الامريكية القادمه على طهران، ويبقى السؤال هل سنشهد ضربات امريكية موجعه خلال ساعات لايران،وهل نحن على مشارف حرب قريبه جدا بالمنطقه؟

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص