محمد جميح
الحوثيون وتجريف الهوية اليمنية
2021-04-16 الساعة 22:45
محمد جميح
لا يعتبر تجريف الحوثيين للهوية اليمنية وليد اللحظة ولا يعد عملا يتم مصادفة، بل إن صنيعهم ينطلق من استراتيجية استلهمت تقاليد أسلاف لهم عملوا على إعادة تشكيل الشخصية اليمنية، وفقا لمحددات تحاول أن تجعل تلك الشخصية مستلبة إزاء شخصيات الأئمة السياسيين والقادة الدينيين، وفقا لخطط وتكتيكات مدروسة ومزمنة.

وليست المناهج الدراسية وحدها هي التي تتعرض للتجريف والتحريف على يد تلك الجماعة، بل إن العملية تتعدى المناهج الدراسية إلى الأنشطة المختلفة خارج الفصل الدراسي وخارج الدوام المدرسي، في «الدورات الثقافية» والأنشطة الصيفية ومعسكرات التدريب، ناهيك عن تسخير وسائل الإعلام ومؤسسات الدولة المختلفة لتحقيق أهداف استنساخ هوية مزورة يسميها الحوثيون «الهوية الإيمانية» التي تأخذ طابعا أقرب إلى «الشخصية الفارسية» وإلى تصورات المخيال الإيراني عن سمات المؤمنين وطبائعهم، في مقابل «الهوية اليمنية» بطابعها العربي الإسلامي المنسجم مع جوارها الشقيق ومع مكونات مجتمعها السياسية والدينية المختلفة، والمتسق مع تراثها التاريخي الضارب في حضارات اليمن القديم. وعلى ذكر تاريخ اليمن القديم، نجد أن الهوية اليمنية في صورتها التاريخية هي هوية حرفية منتجة، فالقبيلة السبئية وقبلها المعينية وبعدهما الحميرية التي ورثت خصائص أسلافها كانت قبيلة حرفية منتجة تمارس الزراعة وتعمل في التجارة وتسك النقود وتصوغ الحلي وتصنع السيوف، وتسير بقوافل البخور إلى بلاد الشام ومنها إلى أماكن أخرى. وبمعنى آخر، فإن القبيلة اليمنية اعتمدت على مقومات المجتمعات الحضرية من زراعة وصناعة وتجارة.

هذه السمات التاريخية للقبيلة اليمنية «الحميرية» تعرضت مع الزمن للتجريف مع تأسيس دول حاولت أن تجعل تلك القبيلة مجرد تابع يسترزق من تبعيته ضمن ما بات يعرف بنظام «العكفة»، وهي تسمية أطلقت على مجاميع من أبناء القبيلة الذين كانوا يرافقون «الإمام الحاكم أو الأمراء» لحمايته وخدمته.

وقد عمل هذا النظام على الحط من قدر «القيم الإنتاجية» التي شكلت ملامح الهوية اليمنية في بعدها الحضاري، لينأى بالقبيلة اليمنية عن سماتها التاريخية المنتجة، كي لا يجد أبناؤها لهم من وسائل الإنتاج إلا أن يتحولوا إلى «عكفة» يتقاضون أعطياتهم وتغذيتهم من «سيدهم» الإمام بعد ما نظروا بازدراء للقيم الإنتاجية التي شكلت ملامح الهوية اليمنية الأصيلة.

ولقد عمل القائمون على نظام «العكفة» على تجفيف مصادر دخل أبناء القبائل حتى لا يبقى لهم من مصدر إلا المشاركة في غزوات الأئمة الذين كانوا يتنازعون على الحكم، ويوظفون أبناء القبائل في حروبهم التي لا تنتهي، والتي بنيت على أساس «نظريات الحق الإلهي» التي بموجبها تم حصر الإمامة في مكون اجتماعي على أسس عرقية سلالية، وتم تخصيص «نظام العكفة» لمجموعة بشرية أخرى على أسس عرقية قبلية، وهو ما أسهم في تكريس الطبقية الاجتماعية التي ميزت الناس إلى أئمة حاكمين ورعية محكومين، بناء على أسس مذهبية وسلالية ما أنزل الله بها من سلطان.

والمتابع لما يقوم به الحوثيون اليوم يجد أنهم يعملون بشكل مكثف على إعادة إنتاج استراتيجيات محددة تساعدهم على تكييف الهوية اليمنية وإعادة تشكيل الشخصية اليمانية وفقا لمحددات الشخصية الإيمائية المزعومة.

ويمكن الإشارة هنا إلى أن المداخيل الهائلة للحوثيين من الضرائب والزكوات والجمارك والإتاوات والاستقطاعات تجعلهم قادرين على صرف مرتبات الموظفين على عموم الجمهورية، ناهيك عن موظفي المناطق الخاضعة لسيطرتهم، ومع ذلك فإنهم لا يصرفون تلك المرتبات، ويعود السبب في ذلك إلى محاولاتهم تدجين الشخصية اليمنية بوسائل اقتصادية، حتى لا يكون أمام اليمنيين من وسيلة لكسب الرزق إلا التجنيد للحرب الذي لم يسلم منه حتى الأطفال، جريا على عادة أسلاف الحوثيين في نظام العكفة المعروف.

وفي هذا السياق يسعى الحوثيون لإبعاد اليمنيين عن جذورهم الحضارية، ويشنعون على تاريخ اليمن القديم، بل إن حسين الحوثي زعيم الحوثيين السابق وأخا عبدالملك زعيمهم الحالي تحدث عن آثار الحضارات اليمنية القديمة بازدراء، منددا بتفاخر اليمنيين بحضاراتهم القديمة، إذ عد ذلك من قبيل محاولات طمس التاريخ الإسلامي في اليمن، وهو التاريخ الذي يرى الحوثيون اليوم أنه التاريخ الذي بدأ في منتصف القرن الثالث الهجري مع وصول مؤسس الدولة الزيدية في البلاد، ناهيك عن عمليات منسقة لسرقة الآثار التي تفيد التقارير بتورط الحوثيين فيها، إضافة إلى أطراف وجماعات أخرى.

وما استهداف المتاحف الوطنية وتغييب كثير من محتوياتها، وما إخفاء مئات المخطوطات في الجامع الكبير بصنعاء ودور المخطوطات وغيرها، ما كل ذلك إلا محاولات محمومة من قبل تلك الجماعة الطائفية والعنصرية لطمس الملامح الحضارية للهوية اليمنية في أبعادها الثقافية والدينية والاجتماعية، تمهيدا لفصل هذه الهوية عن سياقاتها التاريخية والجغرافية، وربطها بسياقات أخرى لا علاقة لها باليمنيين وهويتهم التاريخية العربية والإسلامية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص