المليشيات تقتل 3021 مدنياً خلال ثلاث سنوات في تعز
2018-05-01 الساعة 20:20 (متابعات)

أصدر مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الانسان، تقريراً يبين حجم الضحايا والخسائر البشرية والمادية في مدينة تعز نتيجة الحصار من قبل المليشيات الإنقلابية على المحافظة.

 

وقال التقرير الصادر عن المركز،  أن حصار المحافظة تجاوز حاجز الالف ومائة يوم، يعتبر الجريمة الأبرز للميليشيا في سجل جرائم الحرب والجريمة المكتملة الأركان في انتهاك حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني.

 

وأشار الى أن محافظة تعز تشهد أكبر عدد لسقوط ضحايا بين المدنيين، نتيجة القصف المتعمد من قبل الميليشيا التي عمدت إلى إحكام حصارها القاتل على المدينة ومنعت دخول الغذاء والدواء وانتقال المواطنين وصادرت كل انواع الإغاثة واعتقلت المواطنين العزل .

 

وأوضح التقرير أن فرق الرصد التوثيق لدى المركز رصدت خلال الفترة من 21 مارس 2015 الى 31 مارس 2018، مقتل 3021 مدنياً بينهم 680 طفلا و371 امرأة، فيما وصل عدد المصابين إلى 15956 مدنياً بينهم 1655 طفلا و2449 امرأة .. مشيراً إلى أن عشرات الآلاف من الألغام التي زرعتها مليشيات الحوثي حصدت أرواح 714 مدنيا بينهم 32 طفلا و14 امرأة، وتسببت بإصابة 1132 مدنيا بينهم 38 طفلا و17 امرأة.

 

وبين التقرير أنه تم رصد 197 حالة اختطاف و167 حالة اخفاء قسري و792 حالة احتجاز تعسفي و87 حالة تعذيب افضت العديد منها للموت او الاعاقة الدائمة والشلل التام عن الحركة او الجنون والحالة النفسية .. لافتاً إلى أنه تم خلال ذات الفترة تهجير ونزوح حوالي 2861 اسرة .

 

ولفت الى أن اجمالي الانتهاكات التي طالت الممتلكات العامة بلغ  452 انتهاكاً، في حين بلغت الانتهاكات التي طالت الممتلكات الخاصة، 1868 انتهاكاً .. مشيراً إلى أن تلك الانتهاكات تنوعت بين التفجير والتدمير.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص