الرئيس هادي.. نجاحات يحققها في مختلف الصُعد والملف السياسي بالمقدمة
2018-06-03 الساعة 23:00 (خاص)

تتواصل جهود الرئيس هادي بكل جدية وشجاعة وبسالة في مواجهات التحديات والأخطار المحدقة والعمل على إجهاض المؤامرات الدنيئة لمليشيا الحوثي الانقلابية ومشاريعها الطائفية والسلالية البغيضة التي عصفت باليمن منذ انقلابها على الحكومة الشرعية في أواخر العام 2014م.

 

 

 

 

 

 

 

جهوداً يبذلها فخامته من أجل تحرر اليمن من المشروع الايراني الطائفي الكهنوتي المتخلف، وسحق مشروعهم الدخيل على بلادنا، وإخراج اليمن الى بر الأمان وتحرير شعبه من هذه العصابات الطائفية التي دمرت بنيته التحتية وعملت على تجريف المؤسسات بشكل منهجي ومتعمد.

 

 

 

 

 

 

 

سياسياً اطلع رئيس الجمهورية المبعوث الأممي الي اليمن مارتن غريفيث على معاناة أبناء اليمن طيلة السنوات الماضية نتيجة للحرب الانقلابية للميليشيا وتداعياتها على المواطن واستهدافها للأشقاء في الجوار، مضيفاً ان تجربتنا مع الميليشيات في محطات السلام المختلفة تتمثل في عدم رغبتهم وجنوحهم للسلام باعتبارهم أدوات لمخططات ايران العدوانية والتوسعية في اليمن والمنطقة".

 

 

 

 

 

 

 

واكد فخامته على موقفه الدائم والثابت نحو السلام الذي يستحقه الشعب اليمني المرتكز على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الاممية ذات الصلة وفِي مقدمتها القرار 2216 .

 

 

 

 

 

 

 

حيث استطاع فخامة رئيس الجمهورية تحقيق الكثير من النجاحات السياسية والاقتصادية والتنموية، ناهيك عن الانتصارات العسكرية التاريخية التي تحقق في ميدان الحرب والمواجهة مع الانقلاب الحوثي، وأصبحت قوات الجيش الوطني تسيطر على مواقع جديدة في مختلف الجبهات.

 

 

 

 

 

 

 

وبموازاة ذلك، التقى الاسبوع الماضي مع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، تناول اللقاء العلاقات الأخوية المميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين وتعزيز جوانب التنسيق الأخوي المميز والمشترك بين اليمن والمملكة العربية السعودية.

 

 

 

 

 

 

 

وأشاد الرئيس بمواقف الملك سلمان الأخوية الصادقة تجاه اليمن و دعم المملكة لليمن وشرعيتها الدستورية في مختلف المواقف والظروف، لافتاً الى أن هذه المواقف ستظل حاضرة وخالدة في ذاكرة الشعب اليمني لتجسد وحدة الهدف والمصير المشترك بين البلدين والشعبين الشقيقين.

 

 

 

 

 

 

 

وفي سياق متابعته لأوضاع المواطنين أطلع رئيس الجمهورية على تداعيات اعصار ماكونو الذي ضرب محافظتي المهرة وسقطرى، وخلف معه العديد من الأضرار في الممتلكات ومحاصرة السكان.

 

 

 

 

 

 

 

وأكد فخامته ان الدولة ستبذل قصارى جهودها للتخفيف من معاناة مواطنين بالتعاون مع الأشقاء والأصدقاء والمنظمات الدولية ذات الصلة.. موجها قيادات السلطة المحلية والوكلاء بتفقد المناطق المتضررة وتقديم العون اللازم للأهالي.

 

 

 

 

 

 

 

حيث وجه شركة بترومسيلة الوطنية بتقديم 500 الف لتر من مادة الديزل من المخزون الاستراتيجي لعمليات الشركة بصفة عاجلة للمساعدة على تخفيف آثار الإعصار على المواطنين في محافظة المهرة لغرض استخدامها في الكهرباء والمستشفيات وآبار المياه و معدات فتح الطرقات التي اغلقتها السيول.

 

 

 

 

 

 

 

وعلى الصعيد العسكري ومتابعته للانتصارات التي يسطرها ابطال الجيش في مختلف الجبهات، أشاد رئيس الجمهورية بالتطورات الميدانية والانتصارات المتسارعة التي يحققها حماة الوطن، والتي باتت تضييق الخناق على مليشيا الحوثي الانقلابية وتطرق ابواب الحديدة لدخولها وحسم معركتها وتأمين مينائها الاستراتيجي الهام.

 

 

 

 

 

 

 

وحث فخامة الرئيس على مزيد من الجهود والتنسيق لاستكمال التحرير والتطهير وحسن ادارة المديريات والمناطق المحررة لما من شأنه عودة الأمن والخدمات والحريّة للمواطن اليمني الكريم.

 

 

 

 

 

 

 

ويصف مراقبون تحركات رئيس الجمهورية على كافة المستويات أنها نابعة للوجدان الوطني وحس الانتماء الى الارض والحرص على وحدة البلاد وسلامة أراضيه.

 

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص