صراع بين أجنحة المليشيات وإعداد سيناريو تمهيداً لإزاحة المشاط
2019-03-19 الساعة 00:20 (متابعات)

أعلنت ميليشيا الحوثي الانقلابية، أمس الأحد، إضافة رئيس ما يسمى باللجنة الثورية، محمد علي الحوثي، إلى عضوية ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى، وسط تصاعد الخلاف بين أجنحة الميليشيا على السلطة والثروة فيما تبقى من مناطق تحت سيطرتها.

 

وقالت وسائل إعلامية تابعة للمليشيات الانقلابية، إن المجلس السياسي أقر ضم محمد علي الحوثي وأحمد غالب الرهوي لعضوية المجلس، وعزت تلك الخطوة إلى "توجه توحيد القرار"، غير أنها تأتي في سياق الصراع الخفي داخل أجنحة الجماعة الحوثية.

 

وحل الحوثي، بديلاً عن رئيس المجلس السابق صالح الصماد، الذي قتل في غارة لتحالف دعم الشرعية، استهدفته مطلع العام الماضي في الحديدة، غرب البلاد، وكان على ضمن قائمة التحالف للمطلوبين الإرهابيين من قيادات الميليشيات.

 

واعتبر مراقبون هذه الخطوة، هي مقدمة لإزاحة مهدي المشاط من رئاسة المجلس وإحلال محمد علي الحوثي مكانه.

 

يشار إلى أن تحالف دعم الشرعية في اليمن، كان وضع محمد علي الحوثي في المرتبة الثالثة ضمن قائمة الـ 40 إرهابيًا حوثيًا المطلوبين للتحالف، ورصدت 20 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تُفضي إلى القبض عليه أو تحديد مكان تواجده.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص