تحت ذرائع متنوعة.. حملات حوثية مسعورة تطال تجار محافظة إب
2019-09-19 الساعة 00:00 (متابعات)

فرضت ميليشيات الحوثي الانقلابية إتاوات وجبايات مالية تحت اسم «قوافل الغذاء» لدعم الجبهات والمجهود الحربي على المحال التجارية وشركات الدواء والصيدليات وحتى بائعي الخضراوات والفواكه في محافظة إب (جنوب صنعاء).

 

وأفاد تجار ومالكو صيدليات ومؤسسات دوائية في إب، بنزول حملات ميدانية منذ مطلع الأسبوع الماضي استهدفت كافة المحال التجارية والصيدليات وفروع شركات الدواء بالمحافظة لإجبارهم على دفع مبالغ مالية كبيرة للميليشيات الحوثية.

 

ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" تصريحات التجار ومالكي الصيدليات والشركات الدوائية قولهم، إن الميليشيات الانقلابية فرضت إتاوات ضخمة عليهم وأجبرتهم على دفعها إما بشكل نقدي وإما في صورة أدوية وسلال غذائية.

 

وأنشأت مليشيا الحوثي في محافظة إب لجاناً ميدانية تحت اسم تطبيق المواصفات والمقاييس هدفها الحقيقي إجبار مالكي الصيدليات على دفع جبايات مالية للميليشيات الحوثية، وتهددهم بالإغلاق في حال الرفض تحت اسم مخالفة المواصفات والمقاييس.

 

وقالت مصادر محلية في محافظة إب إن الميليشيات في كل مرة تريد فيها أن تنهب التجار والباعة وممثلي القطاع الخاص بالمحافظة تختلق لهم تسميات وذرائع وهمية باطلة وغير قانونية الهدف منها ابتزازهم ونهب أموالهم وبضائعهم.

 

وتحدثت المصادر المحلية في المحافظة لـ«الشرق الأوسط» عن قيام الميليشيات منذ مطلع العام الجاري بتنفيذ العشرات من الحملات الميدانية التعسفية وغير الرسمية لفرض جبايات وإتاوات غير مبررة على مختلف الفئات والشرائح المجتمعية في محافظة إب.

 

وطبقاً للمصادر المحلية ذاتها، فإن الجماعة الحوثية طالبت التجار بدفع ضرائب باهظة فضلاً عن مطالبتهم بضرائب متأخرة مزعومة منذ 16 عاماً حيث تصل إلى نحو 400 مليون ريال (الدولار نحو 600 ريال في السوق السوداء).

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص