البنتاغون يبحث إبقاء قوات لحماية حقول النفط شمال سوريا
2019-10-21 الساعة 17:04 (متابعات)

قال وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، اليوم (الاثنين)، إن إبقاء بعض القوات الأميركية في أجزاء من شمال شرقي سوريا قرب حقول النفط مع «قوات سوريا الديمقراطية» لضمان عدم سيطرة تنظيم «داعش» الإرهابي أو جهات أخرى على النفط، من بين الخيارات التي تجري مناقشتها.

 

وذكر إسبر، للصحافيين، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء، خلال رحلة إلى أفغانستان بينما يجري سحب القوات الأميركية من شمال شرقي سوريا، أن «بعض القوات ما زالت تتعاون مع قوات شريكة قرب حقول النفط، والمناقشات جارية بشأن إبقاء بعض القوات هناك»، وأضاف أنه لم يقدم هذا الاقتراح بعد، «لكن مهمة وزارة الدفاع هي بحث الخيارات كافة».

 

وكانت قوات أميركية عبرت، في وقت سابق اليوم، من سوريا إلى العراق من خلال معبر سحيلة الحدودي في محافظة دهوك بشمال العراق في إطار الانسحاب الأميركي من سوريا، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء وشهود عيان.

 

وقال مصدر أمني كردي عراقي إن القوات الأميركية عبرت إلى منطقة كردستان العراق التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، وأضاف أن نحو 30 مقطورة وعربة هامر تحمل معدات قد عبرت إلى جانب عربات تنقل جنوداً، وذكر مصدر أمني ثانٍ في الموصل أن قوات أميركية عبرت إلى العراق من معبر سحيلة.

 

وكان إسبر، قال، أول من أمس السبت، إن من المتوقع أن تنتقل كل القوات الأميركية المنسحبة من شمال سوريا، وعددها قرابة الألف، إلى غرب العراق، لمواصلة الحملة على تنظيم داعش الإرهابي وللمساعدة في الدفاع عن العراق.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص