منظمة بريطانية تعلن مقتل 110 أطفال بالحديدة وتعز خلال العام الجاري
2019-12-09 الساعة 23:20 (متابعات)

أعلنت منظمة "أنقذوا الأطفال" البريطانية يوم الاثنين مقتل أكثر من 110 أطفال يمنيين في مدينتي "الحديدة" و"تعز" خلال الفترة من يناير/كانون الثاني إلى أكتوبر/تشرين الأول العام الجاري.

 

وذكرت المنظمة في تقرير لها أن "56 طفلاً قتلوا، وجرح 170 آخرون كنتيجة مباشرة للقتال في الحديدة، بالرغم من وقف إطلاق النار هناك، بين الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا ومليشيا الحوثيين، والذي توسطت فيه الأمم المتحدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

 

وقالت مريم الدوغاني، مديرة منظمة إنقاذ الطفولة الميدانية في الحديدة: "جلب اتفاق ستوكهولم بريق الأمل للمدنيين في المنطقة، لكن القتال لم ينته بعد".

 

وأضافت المنظمة أن 57 طفلاً آخر قتلوا في محافظة تعز في الأشهر العشرة الأولى من هذا العام، أي أكثر من ضعف عدد القتلى في 2018 عندما قتل 28 طفلاً. أسفر القتال عن إصابة 49 طفلاً في تعز. وفقا لما أوردته وكالة أسوشييتد برس الأمريكية.

 

وذكرت المنظمة في تقريرها أنها تستقبل كل يوم أطفالًا جرحى في المستشفيات التي تدعمها والذين يحتاجون إلى الرعاية.

 

وأشارت إلى أنها قدمت الرعاية الطبية لأكثر من 500 طفل وقعوا في هذا الصراع خلال 2019، بعضهم مصاب بجروح تهدد حياتهم.

 

ولفت التقرير إلى أن منظمة إنقاذ الطفولة عالجت في وقت واحد ستة أطفال جرحى من عائلتين، كان بعضهم قد كسرت ساقيه وجروح الشظايا في جميع أنحاء أجسادهم.

 

وتسببت الحرب التي اشعلتها مليشيا الحوثي في اليمن بمقتل أكثر من 100 ألف شخص، ودفعت الملايين إلى شفا مجاعة، وتسببت في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص