الحديدة.. إتلاف أطنان من مواد الإغاثة وسط اتهامات متبادلة بين برنامج الأغذية ومليشيا الحوثي
2019-12-11 الساعة 18:20 (متابعات)

اتلفت في مدينة الحديدة، غربي اليمن، أمس الثلاثاء، عشرات الأطنان من المواد الإغاثية التابعة لمنظمة الغذاء العالمي، بعد انتهاء صلاحيتها.

 

وقالت مصادر صحفية، ان عشرات الأطنان من "البقوليات وزيوت الطبخ والدقيق" منتهية الصلاحية تابعة لمنظمة الغذاء العالمي تم إتلافها في مدينة الحديدة.

 

وتساءل الصحفي بسيم الجنابي تعليقاً على الحادثة: هكذا تهدر الملايين المقدمة من المانحين ، من المسؤول عن ذلك وخاصة أنها ليست المرة الأولى؟!.

 

وتأتي الحادثة وسط اتهامات بين مليشيا الحوثي الانقلابية المسيطرة على المدينة ومنظمة الغذاء العالمي، حيث تتهم الأولى المنظمة بتقديم مواد اغاثية منتهية الصلاحية، فيما تنفي المنظمة ذلك وترجع تلف المواد إلى العراقيل التي تضعها المليشيا أمام وصول المواد الإغاثية وتأخر صرفها لأشهر قبل تلفها.

 

وكان تقرير حديث صدر الاثنين، عن الأمم المتحدة، قال أن ميليشيات الحوثي تعيق وصول المساعدات والخدمات لنحو 6 ملايين شخص يقطنون في المناطق الخاضعة لسيطرتها، لا سيما في الحديدة والضالع وحجة.

 

وأشار التقرير الأممي إلى أنه لا يزال الوصول للمحتاجين صعباً للغاية، بسبب القيود البيروقراطية في مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي، حسب التقرير الذي جاء تحت عنوان "نظرة عامة على السياقات التي يواجه فيها العمل الإنساني أكبر القيود".

 

ودفعت الاعتداءات الحوثية المتصاعدة على إمدادات وقوافل المساعدات الإنسانية، برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إلى إصدار بيان رسمي في يناير (كانون الثاني) الماضي، يطالب فيه بوقف سرقة وتلاعب الحوثيين بهذه المساعدات، لا سيما في الحديدة وصنعاء وعدد آخر من المناطق الخاضعة لسلطتهم.

 

ولفت البيان إلى رصد البرنامج، وبالصور والأدلة، لنقل الجماعة الحوثية شاحنات المواد الغذائية بشكل غير شرعي من مراكز توزيع الأغذية المخصصة لذلك، وتزويرهم لسجلات التوزيع ومنح المساعدات لغير مستحقيها، وبيع بعضها في أسواق صنعاء لتحقيق مكاسب مادية.

 

وفي 18 يونيو (حزيران) 2019، قام برنامج الأغذية العالمي بتعليق توزيع المواد الغذائية في صنعاء لأكثر من شهر، بسبب القيود الحوثية على اختيار المستفيدين ومراقبتهم.

 

وحذر البرنامج من استمرار عرقلة الميليشيات لعمليات إيصال المساعدات الغذائية لسكان المناطق الخاضعة لسيطرتهم في اليمن، واتهمها بالتلاعب بالمساعدات ومصادرتها.

 

في صعيد آخر قالت مصادر عسكرية إن مليشيا الحوثي استهدفت بالأسلحة الرشاشة قافلة اغاثية تابعة للصليب الاحمر  الدولي، أثناء مرورها الى مركز مديرية الدربهمي.

 

وأضافت المصادر إن المليشيا حاولت اعاقة وصول مساعدات إلى مديرية الدريهمي التي تتخذ المدنيين بداخلها دروع بشرية، إلا أن القافلة وصلت بحماية من القوات الحكومية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص