ترمب يحمل إيران مسؤولية أي هجوم على سفارة بلاده ببغداد
2019-12-31 الساعة 17:14 (متابعات)

حمّل الرئيس دونالد ترمب، الثلاثاء، إيران مسؤولية أي هجوم على سفارة بلاده في بغداد، وذلك بعدما هاجم محتجون عراقيون، يحملون أعلام الحشد الشعبي وحزب الله العراقي، السفارة الأميركية في بغداد، ونجحوا في اقتحام الباحة الخارجية للسفارة، بعد حرق إحدى البوابات للسفارة، منددين بالضربات الجوية الأميركية التي استهدفت، الأحد، قواعد تابعة لكتائب حزب الله العراقي الموالي لإيران، كما أحرقوا أعلاماً وحطموا كاميرات مراقبة، وقاموا بتكسير البوابات الأمنية في محيط السفارة.

 

وشدد ترمب، من خلال تغريدة على حسابه في "تويتر" أن على الحكومة العراقية حماية السفارة الأميركية في بغداد، مشيراً إلى أن إيران تنسّق هجوما على السفارة الأميركية في العراق.

 

وغرد ترمب: "إيران قتلت أميركياً وجرحت الكثيرين. وقمنا بالرد بقوة ودائماً سنفعل. والآن إيران تقوم بالتنسيق لهجوم على السفارة الأميركية في بغداد. سوف نحملهم كامل المسؤولية. إضافة إلى ذلك، نتوقع من العراق أن يستخدم القوة لحماية السفارة، وهكذا أنذرنا!".

 

يأتي ذلك فيما أكدت مصادر "العربية" و"الحدث" أن السفير الأميركي في العراق، ماثيو تولر، غادر البلاد قبل أسبوعين.

 

وفي وقت سابق، أشار مسؤولان بوزارة الخارجية العراقية، الثلاثاء، إلى إجلاء السفير الأميركي وموظفي السفارة من بغداد.

 

ونقلا عن قناة "الحرة" الأميركية على "تويتر"، قال مصدر بالسفارة الأميركية في بغداد إنه "لا صحة لأنباء إجلاء السفير الأميركي أو الموظفين من مبنى السفارة"، مشيرا إلى أن "الموظفين لا يزالون في مبنى السفارة، والسفير خارج العراق في إجازة رسمية".

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص