منظمة سام تكشف عن احتجاز أربع طالبات بسكن جامعة صنعاء منذ ثلاثة أشهر
2020-07-01 الساعة 01:20 (متابعات)
كشفت منظمة سام للحقوق والحريات، عن احتجاز أربع طالبات بسكن جامعة صنعاء(الخاضعة لسيطرة الحوثيين) منذ نحو ثلاثة أشهر. وقالت المنظمة في بيان صادر لها يوم الثلاثاء إن "مدير عام السكن الطلابي بجامعة صنعاء "بشير ثوابه" يحتجز أربع طالبات  في سكن جامعة صنعاء الواقع أمام كلية الحاسوب منذ أكثر من ثلاثة أشهر تقريباً حيث هدد بطرد وإهانة أي طالبة تعارض قراره". وأضافت أنه عمد إلى إغلاق جميع أبواب السكن بالأقفال من جميع الجهات ولا يسمح لهن بخروج أو دخول أي مواد غذائية خاصة بهن أو أي مساعدات أخرى باستثناء الوجبات الغذائية التي تقدم لهن مع الفرق الأمنية التي تحرس المباني وساعة ونصف سُمح بها مؤخراً لشراء بعض الحاجيات. وأوضحت المنظمة بأن ما تتعرض له الطالبات في السكن الجامعي انتهاك صارخ لحقوقهن المشروعة، وأولها احتجاز حريتهن، وتعريض حياتهن للخطر بحرمانهن من تلقي العلاج والتواصل مع المجتمع بالشكل المطلوب، ويعد نوع من أنواع الحجز التعسفي (الإقامة الجبرية) الذي يحرم الطالبات من حريتهن وحقهن في ممارسة حياتهن الطبيعية. وأشارت "سام" إلى أن عشرات الطالبات الجامعيات يواجهن مصيراً مجهولاً بسبب إغلاق السكن، مع وجود حديث عن قرب عودة الدراسة في الجامعة في شهر أغسطس. وطالبت المنظمة في بيان لها إدارة جامعة صنعاء بسرعة السماح للطالبات بممارسة حياتهن الطبيعية ووقف الإجراءات التعسفية بحقهن ومحاسبة المتسبب في احتجاز الطالبات خلال الفترة السابقة، وضمان عودة الطالبات إلى السكن الجامعي لمواصلة تحصيلهن العلمي. ومنذ سيطرة الحوثيين على صنعاء أواخر 2014 دأبت الجماعة إلى استخدام المحاكم لإدانة ومعاقبة خصومهم من النشطاء والسياسيين المناهضين لسيطرتهم. ولا يزال مئات المحتجزين في سجون الحوثيين بعضهم مضى عليهم خمس سنوات وتحرك الجماعة بين الحين والأخر، ملفات قضائية ضد صحفيين ونشطاء وسياسيين في المحاكم الخاضعة لسيطرتها. وتتهم منظمات حقوقية دولية، جماعة الحوثي بارتكاب "انتهاكات خطيرة" بحق المحتجزين لديها، وتقول إن أحكام الإعدام التي تصدرها الجماعة، تأسست باعترافات "انتزعت تحت التعذيب".
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص