مليشيا الحوثي تواصل استمرارها للمتاجرة بقضية "صافر" للحصول على مكاسب مادية
2020-07-12 الساعة 18:20 (متابعات )
تواصل مليشيا الحوثي المدعومة من إيران مناورتها بشأن قضية خزان صافر النفطي العائم قبالة مرفأ الحديدة، بهدف الحصول على امتيازات مالية من الأمم المتحدة، دون مراعاة للخطر الذي قد يتسبب به النفط المخزن حال تسربه الى البحر. ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدرين مطلعين بالأمم المتحدة، أكدا أن المليشيا الانقلابية وافقت على السماح بصيانة الخزان النفطي شريطة أن تحصل على مقابل مالي يساوي نصف حمولة الخزان من النفط. وذكرت المصادر أن المليشيا الحوثية بعثت برسالة في هذا الشأن الأمم المتحدة، وهو ما يؤكد استمرار المليشيا الحوثية بالمتاجرة بقضية خزان صافر للحصول على مكاسب مادية. وتحمل الناقلة صافر 1.1 مليون برميل من النفط الخام، وتعرضت أجزاء منها للتلف طوال خمسة أعوام بسبب رفض الحوثيين السماح لفرق الصيانة بتقييم الوضع وإجراء الإصلاحات لها. و كانت وزارة الخارجية اليمنية أعلنت يوم امس، موافقة مجلس الأمن الدولي، لعقد جلسة خاصة لمناقشة قضية خزان صافر، يوم الأربعاء المقبل، استجابة لدعوة الحكومة، بهدف الضغط على المليشيا الحوثية للسماح لفرق الصيانة بالعمل في الخزان العائم.
شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص