منذ بداية الحرب.. مسؤول يكشف عن تجنيد مليشيا الحوثي لـ 10 آلاف طفل من صنعاء
2021-11-24 الساعة 17:20 (متابعات)
كشف مدير مكتب حقوق الإنسان بأمانة العاصمة صنعاء فهمي الزبيري، عن تجنيد ميليشيا الحوثي 9 آلاف و500 طفل من أطفال أمانة العاصمة صنعاء منذ بداية الحرب التي أشعلتها في العام 2014م، وتستخدمهم كوقود في معاركها القتالية ضد أبناء اليمن.

  ونقلت صحيفة الوطن السعودية عن الزبيري قوله: "إن الحوثيين ينتهكون القانون الدولي الإنساني واتفاقية حقوق الطفل، والبروتوكول الاختياري لمنع تجنيد الأطفال، الذي يجرم تجنيد الأطفال من هم دون السن القانونية وحددها بثمانية عشر عاماً".

  وأضاف أن ميليشيا الحوثي تقوم بتجنيد الأطفال من هم أقل من 15 عاماً, وتزج بهم في محارق الموت في معاركها لتحقيق مكاسب عسكرية وسياسية, وتعد جريمة حرب بحسب نظام روما الأساسي.

  وأشار, إلى أن جماعة الحوثي تستغل المدارس والمراكز الصيفية ونفوذها في المؤسسات التعليمية في جريمة تجنيد الأطفال وإشراكهم في عملياتها العسكرية، محذراً من كوارث تجنيد الأطفال، وغسل عقول الطلاب بمناهج محرفة تدعو إلى التحريض والعنف والكراهية والقتال، وتبعات تأثيرها السلبي حاضراً ومستقبلاً على اليمن والمنطقة بشكل عام.

  ودعا مدير حقوق الإنسان بأمانة العاصمة، المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية المهتمة بحقوق الأطفال إلى سرعة التحرك العاجل وتحمل مسؤوليتها القانونية، ومنع جماعة الحوثي عن تجنيد وقتل الاطفال، وممارسة الضغط الحقيقي والفعلي عليها، وتجاوز مربع الصمت المريب والتراخي إزاء هذه الممارسات التي تدمر الطفولة في اليمن، والتوقف عن دعمها، وتقديم المتورطين والمجرمين إلى العدالة الدولية، حتى ينالوا جزاءهم الرادع وكي لا يفلتوا من العقاب.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
الموضوع
النص